آخر المقالات

  • خاطرة

    يا تُرى هل أحسنتُ القرار؟

    يا تُرى هل أحسنتُ القرار؟

    يا تُرى هل أحسنتُ القَرار؟ يا تُرى هل أحسنَّا القرار؟ لطالما كانت تُردد والدتي على مسامعي سؤالاً:((ابنتي هل أحسنتِ القرار؟)) لم يكن في حسباني يوماً أن أكون ضحية نتيجة الخوف من اتخاذ القرار، حين نحزم حقائبنا ...

  • خاطرة

    مذكرات

    مذكرات

    عندما أعانق الفرح أحس بأنه ضيف عابر ستطرده الأشباح ويعشش كخيوط العنكبوت على زاوية ذكرياتي وعندما يعانقني الفرح لا أتذكر شيئا..... مع الدمع لا استطيع أن أرى سوى الدمع، صرخت في أذني أن الليل مهما طال لا بد له من فجر لكن ليلي أنا لا يدعني أرى في الأفق أي فجر، لأن الرؤية في ...

  • خاطرة

    لم أر مجروحا أحسن بكاء من القلم

    لم أر مجروحا أحسن بكاء من القلم

    أعتذر عن التأخر، لقد حبسني المطر وابتلت لوحة مفاتيح الحاسوب معلنة الثأر الذي عرفته في أبناء شعبها لأن ملتهم واحدة ومعلمهم واحد. من حيث انتهيت، لن أبدأ حديثي حتى أراك جالسا بعمق وقد أزلت الرداء عن أذنك لتتصفح من الحروف الثائرة ...

  • شعر

    سألتها

    سألتها

    سألتها عما تهوى قالت: تصفيف الشعر وقرض الشِعْر رجوتها: هل لي أن أرى جدائل شَعْرك؟ قالت لي: أنى لك ذلك فقلت: ما تقولين في شِعْركِ؟ أجابتني بقصيدة تسأل عن الكيف كتبتُ عن أيام تتلاعب بها عن أقدار تتصرف فيها عن أحاسيس تسكنها و كتبتُ عن حسام يبتر ورماح تطعن وعن لجام ...

  • شعر

    الهي.. هل اقتربنا من مثلث برمودا؟

    الهي.. هل اقتربنا من مثلث برمودا؟

    شمال الصخر.. قرب آخر همسة نسجتها روحي أحمل الكاميرا لأحنط اللحظة واضعها في متحف الذاكرة بعيدا عن الجوكاندا والفونوغراف وجنون موتسارت أسألها وعيونها على الأزرق ماذا تفعلين.. ترد وعيونها أكثر اتساعا: أتكلم مع البحر بعدها.. تغرق في صمت جميل.. يشبه تفاصيل صغيرة حدثت هناك - وماذا يقول البحر؟ تضحك كملاك في كاتدرائية عتيقة : هو يفهمني أكثر منك!! نضحك أكثر.. ونغرق ...

  • أسرة ومجتمع

    التعليم كمشكلة في المغرب (تتمة)

    التعليم كمشكلة في المغرب (تتمة)

    نتحدث عن التلميذ المنزوي في ركن القسم، لم يجد من يأخذ بيده، لم يشغل بأنشطة تنمي جوانب شخصيته الذهنية والحسية والوجدانية والحركية، هو مهمل من قبل أستاذه ومن والديه... وهو تلميذ نجيب مفعم بالحيوية ...

  • شعر

    حــال عجيــب

    حــال عجيــب

    يذهب زمان ويأتي زمان آخر الصدق يفنى و الحاضر يزول فيصبح ذكريات و أسير الماضي تمر السنون تليها الأيام والشهور فيغلب الشر على البشر فنعيش معـــهم فيتحول الصدق اٍلى كذب و الكذب اٍلى صدق فيؤتمن الخائــن و تنقلب موازين الحياة ماذا جرى للدنيا ؟؟؟ لماذا هذا ؟؟ لماذا لا يبقى الصدق و يزول الكذب ويؤتمن الأمين ...

© 2019 مجلة القراء.
هذا الموقع يستعمل وورد بريس المعرب، تصميم وتركيب دنيا الأمل.