كوثر

لما الزهرة تنشر عطر…
لما الصورة تعبر فكر…
لما الريشة تكتب شعر…
لما النسمة تمر العصر…
لما البسمة تزف البشر…
لما يجهجه وجه الفجر…
ولما يرتل صوت النهر…
الكل يحاول، ولا أحد قادر، يماثل كوثر…

هذا مقتطف من قصيدة للشاعر العربي الكبير عمر الفرا بعنوان كوثر
كوثر هذه التي وصفها بأنها تمشي بجسم كله حيوية مثل العسكر
بحيث إذا برزت للناس صارت الدنيا كلها ديناميت مجهز لكي يتفجر…

المهم
مهما نصور…
مهما نعبر…
مهما نفكر…
كوثر أكثر…

لكن وفي يوم من الأيام تفاجأت كوثر
بعرق في معصمها أصفر
ثم توالت البقع تنتشر
في جسمها كالشرر
زهرة ذبلت وجف منها العود الأخضر
ما الذي تحول ما الذي تغير؟؟
تسأل كوثر…

ضج الناس والكل تحير
مشكلتها مشكلة العصر
مرض تحدى الأطباء وانتشر
في كل مصر في كل قطر
والعلماء مشغولين بصناعة قتل البشر
وتدمير الشجر والحجر…

قد يعيش المرء، رغم المرض، رغم القهر
وقد يموت المنعم المذلل ابن طبيب العصر
لا أحد يعرف عمر الثاني
فالله أكبر
عرفت كوثر
فهمت، استسلمت لربها
وتلت:إنا أعطيناك الكوثر.

نُشر بواسطة جمال اشطيبة

جمال اشطيبة، أستاذ، من مواليد 1976 (المغرب). حاصل على شهادة الإجازة في الآداب ودبلوم الدراسات العليا في الدراسات المقارنة من جامعة محمد بن عبد الله (فاس - المغرب).
الهوايات: المطالعة و الكتابة وممارسة الرياضة.

رابط المدونة: مدونة صناعة الحضارة

انضم إلى المحادثة

  1. جمال اشطيبة

13 تعليق

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *