شعر

نشيد النوم

نشيد النوم
سأغني لك نشيد النوم الذي وددتِ ليلة أن تسمعيه.. وأضم بين ذراعي أحلامك الصغيرة.. سأهدهد قلبك الكبير وأسافر بعد نومك إلى عالم الدموع، لأحضر ما تبقى من أمتعتك وأشمع الباب حتى لا تتسلل الأحزان مرة أخرى مع خيوط الصباح .. وأنت في عالم الأحلام سأداعب خصلات ليلك المظلم وأستنشق عطر أنفاسك المنهكة.. أسرق بعض الغفوات لأشاركك الحلم، وأعود لأنتظر سقوط الغطاء الحريري لأعوضه بحضني الدافئ .. نامي حبيبتي الصغيرة فعيني ستحرسك ما طَرَفَتْ وقلبي سيغني لك الأغنية ذاتها ما نبض.

ليل الأحزان

ليل الأحزان
أيها الليل الماجن مهلا.. هناك دموع ما جفت بعدُ هناك دِماء تنزف في الأعماق.. أيها الليل مهلا.. كم من الأحياء غادروا فيك.. كم من أعمار انتهت كم من احلامٍ وئِدت بذور الموت تُزْرَع في أعماقي.. تُسْقَى دموعا.. تنمو حزنا وتثمِر فراقا بذور الموت تُزْرَع في أحلامي.. تغدو كابوسا.. يتشح بالسواد.. ينعق الغراب على مئذنة ذاكرتي ينذر بأحزانٍ فاجرة يخط في صفحاتي موتا.. يخط عذابا فتهوى نفسي كجليدٍ تحت الشمس.. أسقط أرضا.. أيأس ألملم بكائي ...

دموع شقائق النعمان

دموع شقائق النعمان
يا رجل الكذب والنسيان.. يا من أغرق قلبي حد الموت في قصيدة كتبها بعمق فنجان يا من ذبح زهوري وأعدم شقائق النعمان وادعى بزيف الكاذب أنه قادم من أسطورة من زمان الفرسان!! كيف صنعت مجدك من شظايا البركان ورسمت طريق العودة ورميت العنوان ورسمت على محياك معالم الانسان كيف أتفوه ببركاني وكيف يا حبيبُ أقوى على النسيان وكيف استطعتَ شنقي وعن حبي أعلنتَ العصيان.. الكلمات التي طالما امتهنتُها صارت سياطا على قلبي تجلدني ...

الرَّحِيلُ الأخِير

الرَّحِيلُ الأخِير
ورحل.. ذاك النورس الشامخ كمنارة غادر أمواجه ذاك البحر غادر شطآنه.. بواخره وموانئه.. مُزِّق جناحه.. في ليل لا صباح له.. في غروب لا شروق بعده.. قولي لي أيتها الجدران الخاوية يا بيت الطفولة يا أعمدة سريره يا ركنه.. ملائته.. وسادته.. يا كل العالم الذي كان يحيطه قولوا لي ما لون الحياة بعده؟! ** أيتها الصور التي تتحدث ويا رائحة المسك في ذاكرتي أيها الكفن الذي لم أره ويا عرسا حضرتُ بعده أيقظوني.. قولوا ...

عذراء التلال

عذراء التلال
عذرا سيدي، الحب أقوى من ألف احتمال اسأل إن شئت السنين تخبرك أن الحرب سجال يا صاح رفقا بالفتاة أمط عنها اللثام فهي لا تزال صغيرة عن هذا السؤال ما زلت اذكر صورتها بين التلال وقد تزينت بالعشب الأخضر وفي معصمها سوار من طيف الرجال ما زلت أذكر أني بذرت في قلبها شعرا تحول إلى سنابل من غزل ''يحصدها الغريب'' ما زلت اذكر كلامها وذاك السؤال هزي إليك حبيبتي ...

كوثر

كوثر
لما الزهرة تنشر عطر... لما الصورة تعبر فكر... لما الريشة تكتب شعر... لما النسمة تمر العصر... لما البسمة تزف البشر... لما يجهجه وجه الفجر... ولما يرتل صوت النهر... الكل يحاول، ولا أحد قادر، يماثل كوثر... هذا مقتطف من قصيدة للشاعر العربي الكبير عمر الفرا بعنوان كوثر كوثر هذه التي وصفها بأنها تمشي بجسم كله حيوية مثل العسكر بحيث إذا برزت للناس صارت الدنيا كلها ديناميت ...

مجرد ليل

مجرد ليل
أمشي على غير هدى بعضي يلوم بعضي هرولت جريت، أسابق الزمن إلى اللا زمن، حيث لا وقت للوقت، كي يمر مرور اللئام، وحده الأرق لا يستطيع أن يتحدى الليل، الليل الذي يقصر حتى  لا يبقى له طول، ويطول حتى يظن الساهر أنه لا ينتهي، مازلت اذكر الليل عندما يصاحب السهاد أطيافا من العالم المنسي بين قصيدتين، إحداهما حبلى، والأخرى تصرخ من شدة الحنين، وأنا تائه بينهما ...
© 2019 مجلة القراء.
هذا الموقع يستعمل وورد بريس المعرب، تصميم وتركيب دنيا الأمل.