أحبك! فالمواسم قريبة

أحبك عزيزي بقدر حُبكَ لي أضعافا مضاعفة،
أحبك يا عزيزي بغموض البحر ووضوح البدر في كبد السماء،
زدت أحبك حين نامت أيامي على كفِّ الفراق
وزدت أحبك حين علمتني كيف أحبك في وضح النهار

أحبك يا عزيزي كلمة أُجَفِفُ بها آلام يومي وأقتلع بها شوك الصبار
أحبك يا عزيزي صدقا لا كذباً،
أحبك علناً لا سراً،
أحبك وأحب اسمك منذ الصِّغر،

وردة بيضاء أيامي حين يُهمس فيها صوتك،
وياسمينة هي أحلامي حين تلون فيها رسمك،
عطرة تلك اللحظات التي أفكر فيها بك
تُصبرني على أشياء مضت وأشياء أنتظرها لتمضي،

أحبك عزيزي رجلاً وطفلا ومجنوناً،
أحبك فأحبني وردة وزهرة وعبيراً،
ليلتي جميلة كل يوم،
توقظني تلك البسمة وتنعسني تلك اللمسة،
أمان يعتري المكان،
كطفلة صغيرة أرخى عليها الليل هدوءه بعد صخبها،

هدوء!!
يُزهر الجدران زهوراً،
ويعطر المكان عطوراً،
وابتسمامة صادقة وظل يقف في الخفاء..

أحبك عزيزي،
فكن لها،
وامضي فالمواسم قريبة…

بقلمي وقلبي: عبيرأكوام
‏08‏/01‏/2010

نُشر بواسطة عبير أكوام

عبير أكوام، من مواليد المملكة العربية السعودية - المدينة المنورة، من المغرب. باحثة مهتمة بعلم النفس وثقافة الحوار.

رابط المدونة: أكوام العبير

انضم إلى المحادثة

  1. عبير أكوام

3 تعليقات

  1. ياه كل هذا الحب
    انت مفعمة المشاعر عزيزتي صدقا كوبى لمن يحظى بذاك القلب العاشق
    أجمل ما قرأت حتى الآن
    الكلمات والعبارات مفعمة بالصدق حتى العمق
    ما أجملك وما أجمل مشاعرك الراقية
    دمت عاشقة راقية
    وشاعرة مفوهة
    مرت من هنا اخت لك
    تحياتي يا قرة عين أختك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *