برؤيتي المتواضعة

تكمن خطورة الحوادث وأهميتها في المجمعات التي تكتظ بالأنفس البشرية، وذلك بسب الهلع الذي يصيب الناس عند حدوث حريق أو انفجار أو ما شابه ذلك. وما يزيد من خطورة تلك الحوادث وقوعها في المجمعات التعليمية والمدارس، فعند الحديث عن المجمعات التعليمية والجامعات والحوادث التي تحصل داخلها، يستحضر الذهن الباطن لديه المجمعات والمدارس الموزعة في منطقة …