عاشقة الوحدة

أعشق الوحدة
لأنها تقربني إليك أكثر فأكثر
تحملني من عالمي المتوحش
إلى عالمك الخاص
مكون لنا نحن الاثنين و حدنا
عالم الصدق و الوفاء و المحبة

أغلق كل نوافذ الواقع
لأفتح أبواب الخيال
حين أريد أن أكلمك
اخرج كلماتي المتعلقة على صدري
فأغمض عينيَّ أتخيلك
أجل أتخيلك و استقبل صورتك

احكي كل شيء عن عالمي
فتصدقني نعم تصدقني
أحكي لك كل أحزاني و أوهامي

هل عرفت الآن لماذا أحب الوحدة ؟
الوحدة تجعلني استعيد ذكريات
ذكريات مضت عليها أزمنة
تجعلني اجلس على كرسي أفكاري
حينما أتذكرك اشتاق إليك
إلى نظراتك العذبة

هل عرفت الآن لماذا اعشق الوحدة؟
لأنها تجعلني أبوح بكل معاني الحياة
المكتومة لأصنع منها
عالم خاص بنا
يحمل معاني الحياة
والصورة التي لم تنس
فالزمن يصنع ما ننسى.

نُشر بواسطة نورة زورداز

نورة زورداز من مواليد مدينة أكادير بالمغرب. طالبة بكلية الآداب و العلوم الإنسانية شعبة الدراسات العربية. أدرس بالمعهد المتخصص في التكنولوجية التطبيقية بأكادير.
مراسلة لجريدة " التلميذ المواطن" (بالرباط) وحاصلة على وسام التميز لأفضل إبداع أدبي شعري لثانوية أورير.
مراسلة لمجلة " أفكار" التابعة لثانوية عبد الله بن العباس بتمراغت تحت إشراف المدون والفنان التشكيلي هشام المنصوري، وحاصلة على المرتبة الثانية في ميدان ألعاب القوى وكرة القدم.
هوايتي الشعر، الرياضة، المطالعة...

انضم إلى المحادثة

  1. نور الدين البيار
  2. أحمد هلالي

5 تعليقات

  1. كثيرا ما تستهوينا الوحدة، فنهرب من عالمنا ومن ضجيجه لننزوي في ضجة أخرى بداخلنا
    نصنع عالما نحبه أو نتمناه فنعيشه ولو بالخيال..
    جميلة كلماتك عزيزتي نورة.. سلم بنانك
    كوني بود

  2. الوحدة شيئ غامض ورائع فبقدر ما نشتاق الى الاصحاب والعائلة بقدر ما نريد ان نغوص في المناجاة هروبا من ضجيج الحياة ،،سلم بوحك نورة
    دمت بخير

  3. قلت ذات مرة:” وحيدا أمشي في اكتظاض فظيع”. الحقيقة أن المرء لا يوجد لوحده في جلده، ثمة دائما أرواح مجهولة تتحرك تحت جلدنا الرقيق.

  4. الوحدة شيء محبوب لدى العمالقة، فكافة المبدعين الكبار من فنانين وموسيقيين وكتاب وشعراء …يألفون الوحدة ويعشقونها، هي منارة الابداع والاكتشاف

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *