حين تُمطر السَّماء

Laughing_at_the_Rain_by_kiarajoy

فجأة !!
فرِغ كل شيء،
فراغ تام وضياع بلا حدود،

فجأة!!
أرغمني الحنين إلى العودة،
تذكرتك بشوق،
فرجوتُ شملاً مجتمعا،
رجوتُ مسحة على الجبين،

اختلط كل شيء،
ماء المطر مع ماء الدمع،
حلاوة ومرارة،

فجأة !!
اقتنعت بوحدتي العقيمة،
عقم لا يعالج
وحزن ليس لديه موعد مع الفرح،

فجأة !!
غُصتُ في شيء،
مازال الوقت بعيدا عليه،
لكني فرغت كالورقة وقت لفِّها،
سوداء الثياب،
ملونة الشعر،
بنية العينين
وبلا حدود لأوطان أحزاني،

تلك أنـا،
أنــــا فقطْ،
لا حدود للحزن العميق
والهم البعيد،
لا حدود لشيء،

أضرب موعدي مع مجهول لا أعرف له طريقا،
مازال بعيدا، مازال قريبا، مازال الأمر عجيبا،
ضحك بقدر الجبال،
أُخفي وراءه براكين غضبي،
أحزان،
هموم،
كل شيء أدمنته،
والبكاء،
تلك أنا دوما، تلك أنا دوما
أغوص إلى الغرق وأعود،
أعود إلى التجديف،
علَّني أصل إلى القارب،
فإن لم يأت،
فالعقم سيبقى هُوْ،
كماهُـــوْ…

فجأة!!!
أخاف،
أبكي وأُحملق بصمت،
تبرد أناملي
ويصقع قلبي،
فأبحث عن ولادة للسعادة من جديد..
بين نبات الصبار،
بين رمال الصحراء،
بين اللاشيء،

في الفراغ،
أمدُّ يدي،
أمدها،
فتلسعني عقارب لا أعرفها،
وأمدها،
فتكويني سيوف لا أعرفها،
وأمدها،
علك تمسك بيدي،

أحسُّ بالوحدة،
تقتلني وتقتلع آخر الجذور التي أحتفظ بها،
جذور المتابعه،
جذور الصبر،
كل من زاوية يُحدق،
كل داخل اللعبة،
يلعبون،
يتسامرون،
يلقون علي بعضا من ضحكاتهم،
ضحكات وقهقهات،
قاتلة،
تُدمي العين بكاءً،
تدمي القلب حسرة،
تُكسر كل شيء،

تكسرت تلك الأحلام الوردية
وتحطمت الأواني الطينية،
تناثرت حبات اللؤلؤ
وانقطع الخيط من جديد،
كان باليا،
قديما،
لا يستحقني،

أُوجه نظراتي في الفضاء،
كأني أبحث عن نجمة لسماء قلبي،
أو أتأمل ذاك الفضاء الواسع

وفجأة!!
حين تُمطر السَّماء،
كأنها تغسلني من الماضي
والماضي،
توجهني إلى طريق جديدة،
حتى أُشرق،
حتى أبتسم،
حتى نتقاسم أشياء جميلة،
لكن
مازال الوقت مبكرا،
مبكرا جداً…

بقلبي وقلمي: عبير أكوام

(مصدر الصورة)

نبذة عن:

عبير أكوام

عبير أكوام، من مواليد المملكة العربية السعودية - المدينة المنورة، من المغرب. باحثة مهتمة بعلم النفس وثقافة الحوار.

رابط المدونة: أكوام العبير

عدد المقالات المنشورة: 12.

تابع جديد عبير أكوام: الخلاصات

تعليقان 2

  • بقلم نورة زورداز بتاريخ 11 ديسمبر, 2009, 12:54

    اهلا أختي عبير
    ياسلام على قصيدتك هاتة بصراحة احسست و انا اقرأها ان كل حرف بداخلها يحكي عن حياتي بتفاصيلها.فانا مثلك عاشقة الوحدة لانه في أغلب الاحيان تسرق منا الاحلام اعز ما لدينا فلهذا انا احب الوحدة. وحسب قولكي اختي الكريمة : أبكي وأُحملق بصمت،
    تبرد أناملي
    ويصقع قلبي،
    فأبحث عن ولادة للسعادة من جديد..
    بين نبات الصبار،
    بين رمال الصحراء،
    بين اللاشيء،

    في الفراغ،
    أمدُّ يدي،
    أمدها،
    فتلسعني عقارب لا أعرفها،
    وأمدها،
    فتكويني سيوف لا أعرفها،
    وأمدها،
    علك تمسك بيدي،

    أحسُّ بالوحدة،
    تقتلني وتقتلع آخر الجذور التي أحتفظ بها،
    جذور المتابعه،
    جذور الصبر،

    دمت بخير و أحييك على ابداعكي واصلي

  • بقلم عادل بتاريخ 4 يناير, 2010, 11:33

    قصيدة جميلة في المعاني والاحاسيس المرهفة.دات طابع عاطفي.تخاطب القلب مباشرة.

هل لديك تعليق؟

  • هل تريد صورة مصغرة بجانب تعليقك؟ يمكنك ذلك من خلال التسجيل في خدمة Gravatar. كما يمكنك الاستئناس بهذا الشرح.
  • يرجى التعليق باللغة العربية الفصحى، وباسم مكتوب بأحرف عربية.
© 2020 مجلة القراء.
هذا الموقع يستعمل وورد بريس المعرب، تصميم وتركيب دنيا الأمل.