أميرة القبل

وردة أنتِ
تنامين باكية ندى
وتحيين بخلايا الأحاسيس الماطرة
حبا وشذا
تزورين ذاكرتي
وتزرعين الحب قمحا في الفلا
عشقا هياما تمطرين هنا

أيا غيمة الحب الغافية
أمطري علي الحنين
فشوقي الدفين ينادي
تعالي إلي فأنا هنا
طفلا صغيرا حافيا
يرسم بأقلام البراءة
قصة حب
تحيا مع الأم الغافية
على مهد طفلها الساهر

احلمي بي فأنا غنوة حلوة
أجول الأرض بحثا عن مصغٍ
وأنتِ وقد بايعتني الوفاء
فمن أجدر منكِ بالاقتناء
أضأتُ لكل سراجي
فظلام الليل قد هزم القمر

مدي إلي الوصال
وعودي ببعض النسيم العطر
من جوف الورد الغافية
وعانقيني فأنت جائزتي
ودوسي على خدي بالقبل
فمنذ الأزل أصارع التيجان
وأحلم بأميرة القبل

اجمعي النسمات الليلية
واطلقي سراح القمر
فزهر الليل أضناه الضجر

أدعوكِ للسهر
معي على سطح القمر
لأجمع لكِ الحمائم
وأصنع منهم مركبا سائرا
ليحملكِ معي إلى موعدنا المنتظر.

نُشر بواسطة أحمد القصير

إنسان طبيعي مثل كل البشر لا زيادة ولا نقصان.

انضم إلى المحادثة

تعليقين

  1. أغمض عيناي على ظل رجل يسكنني
    أرسم تفاصيله في حدود الحلم
    أبعثر الألوان التي اقتربت من ظله
    لأني أهواه بلون الليل واعشقه بلون ضياء الفجر
    هكذا هو حلمي ظل رجل بالأبيض والأسود
    أحترفت النوم لأسكن إليه
    لأنتظر قدومه
    رجلا” بلون الظل أهواه أنتظر قدومه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.