لعبة الأوراق الشريرة (الجزء الثالث): رحلة الى فرنسا

حطت أقدامي على الأرض الفرنسية في جوانب بلاط ساطع هو لمطار شارل ديغول الدولي (L’aéroport de Paris Charles de Gaulle)، وبين أروقته الكبيرة وازدحام المسافرين عبرت سبيلي إلى البوابة الرئيسية إلى مدينة باريس، حاملا معي تأشيرتي وجواز السفر وحقيبتي الجلدية البنية الوحيدة.

وقفت أمامي على أعتاب الفندق سيارة فخمة بلونها الرمادي ولم أكد أميزها سوى من لوحة صغيرة كتب عليها “Taxi Parisien” أو سيارة الأجرة الخاصة بمدينة باريس، حاول السائق الذي يبدو أنه كان مرحاً استمالتي ببعض الألفاظ الفرنسية، لكنه سرعان ما ميز إجادتي لها فكف عن ذلك. سألته عن الفندق الذي حظيت فيه بـ 3 أيام هي مهداة مع التأشيرة، والذي كان اسمه Hotel de Sers، لم يتردد وبسرعة وصلت أمام واجهة أنيقة جداً وقديمة محشوراً بين صف من البنايات الفرنسية ذات الطابع المعماري المميز.

دخلت باب الفندق، لم يكن أمامه حراس أو ما شابه لأسألهم، ثم عبرت رواقاً عريضاً وبدأت تظهر لي ملامح مدير الفندق، متوجهاً إلى مكتب الاستقبال بين حشد من المارة بدت على أغلبهم مظاهر الثراء، سارعت إليه وموجها إليه بطاقة ورقية هي ورقة الحجز فأجاب بابتسامة ولطف دبلوماسيين واستعلمني عن اسمي ثم أرفقني بأحد الموظفين الذي أراد حمل حقيبتي إلى الغرفة رقم 130، قام بفتح الباب ورحب بي بابتسامة عريضة، أثارتني الغرفة التي كانت شديدة التنسيق تشبه الشقة بها أربع غرف، صادفتني أريكة حمراء أمامها تلفاز محشور في الزاوية وغرفة نوم واسعة بها حمام داخلي صغير وغرفة أخرى بها مكتب خشبي فخم وضعت فوقه أوراق بيضاء وحبر استعداداً للكتابة. بمحاذاته شرفة بها زهور ونباتات صغيرة تطل على شارع  جورج الخامس (l’Avenue George V)، وبعيدا كان بإمكانك مشاهدة برج حديدي مهول هو برج إيفل (Tour Eiffel)، وبعيدا أيضاُ هناك كنسية أو كتدرائية بشكلها الهرمي تخترق هي الأخرى الأجواء.

بعد عدة ساعات، خرجت من الفندق في شارع كبير جداً به أشجار متناسقة واحدة تلو الأخرى، بعد عدة دقائق من المشي اكتشفت أني في شارع الشانزلزي (Avenue des Champs-Élysées).

نبذة عن:

أنس جهاد الدين

أنس جهاد الدين من المغرب، طالب مهتم بالتاريخ والفلسفة والأدب و الفنون.

عدد المقالات المنشورة: 10.

تابع جديد أنس جهاد الدين: الخلاصات

تعليقان 2

  • بقلم منال بتاريخ 1 مايو, 2012, 16:33

    منظر خلاب

  • بقلم محمد دويدي بتاريخ 14 نوفمبر, 2019, 3:19

    سلمت الايادي

هل لديك تعليق؟

  • هل تريد صورة مصغرة بجانب تعليقك؟ يمكنك ذلك من خلال التسجيل في خدمة Gravatar. كما يمكنك الاستئناس بهذا الشرح.
  • يرجى التعليق باللغة العربية الفصحى، وباسم مكتوب بأحرف عربية.
© 2019 مجلة القراء.
هذا الموقع يستعمل وورد بريس المعرب، تصميم وتركيب دنيا الأمل.