لن أرحل وحيدا

في قاعة الانتظار…
وعلى وقع قدوم القطار…
(( انتظرتكِ)).. أن تأتي لتقتلي الخوف في قلبي
وتعلني بداية صفحة جديدة في حياتي الكئيبة

أين أنتِ؟؟ لقد تأخرتِ..
والوقت كريح الشتاء يمضي…
انتظرتك أن تقولي حبيبي الغالي كدت أن تنساني!!
قلبي يعاني وحزني على فراق أهلي أضناني.

أين أنتِ؟ أنسج القصص عنكِ…
ربما أخركِ الزحام أو أضعتِ الطريق إلى هذا المكان…
ستأتين وعدتني بذلك!!
حقائبكِ وشهادة ميلادكِ معي فلماذا
القلق وأنا أعرف أنك بدوني مركب يغرق؟

رصيف القطار بارد كوجه متسولٍ شاحب
يقتل حلمي بقدوم حبيبي الغائب…
قطعت التذاكر ودفعت ثمنها لكي أسافر
وأغمضت عيني علني أجدها أمامي لكي نغادر
وصافرة القطار أعلنت اسم الخاسر…
أنا جبان… أقف مكتوف اليدين بهذا المكان
وعندما قررت أن أغير الزمان هربت إلى غير مكان…

أين هي؟؟ لم تأتِ!!
لا تحبك لا تريدك!!!
قف مكانك تعلم أين هي فلماذا الانتظار
اذهب إليها وخذها بكل إصرار
وقف كالرجال..
((فالحب لا يُصنع بالترحال بل بالقوة وفعل المحال))…

نبذة عن:

أحمد القصير

إنسان طبيعي مثل كل البشر لا زيادة ولا نقصان.

عدد المقالات المنشورة: 9.

تابع جديد أحمد القصير: الخلاصات

تعليقات 6

  • بقلم خالد المصرى بتاريخ 9 مارس, 2012, 11:01

    جمـيلة حـقـاً سلمـت يداك
    رآئعة كلماتك صادق إحساسك

  • بقلم شام الزهراء بتاريخ 9 مارس, 2012, 20:37

    شتائي بارد كما الوقت
    صقيع عينيه يلفني كما إشتياقي إليه
    قطرة فا قطرة ،، فاجنون
    ضجيج السكون يرعب انتظاري
    أين أنت ,,؟
    سؤال يرددني
    أين أنا ,,؟
    صدى روحي ترددني
    أين أنا وأين أنت
    الله أين هو سيد الجنون ,,؟
    أين هو سيد الوقت ,,؟
    أين هو سيد الأسئلة ,,؟
    تعبت اللغة من خربشاتي
    أين أنا ,,؟
    وأين أنت ,,؟

  • بقلم احمد القصير بتاريخ 11 مارس, 2012, 14:20

    شكرا” خالد كلك زوق

    وانتي يا شام الداعم الأكبر الي شكرا” لصداقتك الي بعتز فيها

  • بقلم المجنونة بتاريخ 12 أبريل, 2012, 8:11

    ((فالحب لا يُصنع بالترحال بل بالقوة وفعل المحال))…

  • بقلم المجنونة بتاريخ 12 أبريل, 2012, 8:12

    بجد في قمة الروعة .. سلمت يداك الرقيقة ..

  • بقلم احمد القصير بتاريخ 24 أبريل, 2012, 18:26

    شكرا” كلك زوق

هل لديك تعليق؟

  • هل تريد صورة مصغرة بجانب تعليقك؟ يمكنك ذلك من خلال التسجيل في خدمة Gravatar. كما يمكنك الاستئناس بهذا الشرح.
  • يرجى التعليق باللغة العربية الفصحى، وباسم مكتوب بأحرف عربية.
© 2019 مجلة القراء.
هذا الموقع يستعمل وورد بريس المعرب، تصميم وتركيب دنيا الأمل.