زمان القرود

المثقفون ورجال الإعلام في حضارتنا العربية الإسلامية، كانوا أحد رجلين؛ الأول رجل البلاط، والثاني رجل الشعب، وقد اختار الشاعر في أحايين كثيرة أن يكون بجانب الشعب، هذا الرجل الذي اشتق اسمه من الشعور، لم يكن ليرض أن يرفل في النعيم؛ في الدمقس والحرير على حد تعبير أحدهم، في حين يرزح أبناء بلده في الفقر والفاقة والعوز.

صحيح أنه كان هناك شعراء البلاط الذين لا هم لهم إلا تلبية شهواتهم ونزواتهم التي لا تنتهي، وكان يغدق عليهم من الأموال بسخاء منقطع النظير، لا يضاهيه إلا ما تتمع به بعض المراهقات اليوم ممن تتسمين بالفنانات.

لكن هذا الواقع المرير لم يكن ليلق قبولا من عدد ليس بالقليل منهم، ممن يرون هذا التناقض في الحياة حيث يعز الذليل، ويذل الكريم، ويتولى المناصب من ليس أهلا لذلك، ممن تعوزهم الكفاءة والأمانة اللتين تؤهلانهم لذلك، فهذه حالة فجة وفضة يحدثنا عنها ابن الرومي حيث يقول:

عجبت من أبي الصفر إذا ولى بعد البطالة الديوانا              إن للحظ كمياء إذا ما مس كلبا أحاله إنسانا

فأن يتولى شخص وقح إلى هذه الدرجة مرتبة عالية معناه أن البلاد ليست على ما يرام، وأن الأمور ليست بخير، وأن الحال يمشي في اتجاه الهاوية.

إنه حال يدل على أن الشرف والكرامة، والمكانة  العلمية والثقافية لم يعد لها أي اعتبار في هذا المجتمع، وأن هناك صفات أخرى أضحت محط عناية القوم واهتمامهم، ربما قد تكون القدرة على الخداع والمكر والدهاء هي سمات الرجل صاحب الحظوة في مثل هذه الأيام.

هذا زمان القرود فاخضع وكن لها سامعا مطيعا.

وفي زمان القرود هذا لا مكان للإنسان صاحب المشاعر، صاحب الأخلاق والمثل، ولكنه زمان الشهوات والنزوات، وقضاء المآرب الدنيئة على حساب المثل والقيم.

إنه زمان البهائم التي لاهم لها إلا المتع الحسية “يتمتعون وياكلون كما تاكل الانعام” كما وصفهم القرآن، هذا من جهة ومن جهة ثانية فهم لا مكانة علمية أو ثقافية لديهم، بل  هم إلى الأمية والجهل أقرب منهم إلى الثقافة والمعرفة، حتى إن المرء  ليتساءل عن كيفية وصول مثل هؤلاء لمثل تلك المناصب والمكانة في المجتمع، ويعود فيسأل نفسه عماذا ينقصه هو، وبماذا يتميز أولئك عنه؟

أتراني دون الأولي بلغوا الآمال من شرطة ومن كتاب

وتجار مثل البهائم فازوا بالمنى والأحباب!!؟

أمثال هؤلاء الذين يسميهم ابن الرومي بهائم، نجد شاعرا معاصرا هو أحمد مطر يسميهم باسم آخر في قصيدته “زمن الحمير”، ولا مشاحة في الاصطلاح.

يقول أحمد مطر:

المعجزات كلها في بدني

حي أنا لكن جلدي كفني

أسير حيث أشتهي لكنني أسير

نصف دمي بلازما، ونصفه خبير

مع الشهيق دائما يدخلني، ويرسل التقرير في الزفير

وكل ذنبي أنني آمنت بالشعر، وما آمنت بالشعير

.في زمن الحمير

هذا الوضع المقلوب رأسا على عقب جعل فيلسوفا شاعرا هو أبو العلاء المعري يطلب زيارة الموت ليخلصه ويخلص البلاد والعباد من هذا الجور وهذا الظلم. وإذا جاء الموت فإنما عليه أن يزور أولا قصور وفلل وشاليهات، أولئك المترفين المفسدين، ويقبض أرواحهم، ليرتاح الناس من شرورهم.

يقول المعري:

ولما رأيت الجهل فـي الناس فاشيـا         تجاهلت حتى ظـن أنـي جاهل
فواعجبـا، كـــم يدعي الفضـل ناقص        ووا أسفا كم يظهر النقص فاضل
إذا وصــــف الطائي بـالبخل مـــــــادر         وعــير قسـا بالفهاهـة بـاقــــــــل
وقـال السهى للشمس أنت خفيـة         وقـــال الدجي للصبح لونك حائل
وطـاولت الأرض السماء سفــــاهة         وفاخرت الشهب الحصى والجنادل
فيـا موت زر إن الحيــاة ذميمـــــــة         ويا نفس جـدي إن دهـرك هـــازل

نبذة عن:

جمال اشطيبة

جمال اشطيبة، أستاذ، من مواليد 1976 (المغرب). حاصل على شهادة الإجازة في الآداب ودبلوم الدراسات العليا في الدراسات المقارنة من جامعة محمد بن عبد الله (فاس - المغرب).
الهوايات: المطالعة و الكتابة وممارسة الرياضة.

رابط المدونة: مدونة صناعة الحضارة

عدد المقالات المنشورة: 11.

تابع جديد جمال اشطيبة: الخلاصات

هل لديك تعليق؟

  • هل تريد صورة مصغرة بجانب تعليقك؟ يمكنك ذلك من خلال التسجيل في خدمة Gravatar. كما يمكنك الاستئناس بهذا الشرح.
  • يرجى التعليق باللغة العربية الفصحى، وباسم مكتوب بأحرف عربية.
© 2019 مجلة القراء.
هذا الموقع يستعمل وورد بريس المعرب، تصميم وتركيب دنيا الأمل.