مذكرات

In_memory

عندما أعانق الفرح

أحس بأنه ضيف عابر

ستطرده الأشباح

ويعشش كخيوط العنكبوت

على زاوية ذكرياتي

وعندما يعانقني الفرح

لا أتذكر شيئا…..

مع الدمع لا استطيع أن أرى

سوى الدمع،

صرخت في أذني

أن الليل مهما طال

لا بد له من فجر

لكن ليلي أنا لا يدعني

أرى في الأفق أي فجر،

لأن الرؤية في الليل الحالك

السواد يجعلك ترى

كل شيء بلون واحد.

في زمن الصداقات الملغومة

والأخوة المفخخة تحت ألف شعار

ويخرج المرء منها مهزوما ومنكسرا

أسمع صوتك يناديهم

وسمعي أنا كقبر مفتوح

لا أعي مما حولي شيئا قط

فالحياة علمتني

أن أتجنب موج البحار ورمل العواصف

وصوتك ينحت في جسدي ليمزقني

فأتألم و الدمع في عيني

ذات ليلة رأيت وجهك فى صورة

قمر لكل تلك النجوم

وفي مرة أخرى رأيته يقبل تراب الأرض

لا أدري لماذا؟

لكن عندما لمحتك ذات مساء

تغتسل بضوء القمر

عرفت أنك

اٍشراقة الأمل.

(مصدر الصورة)

نبذة عن:

نورة زورداز

نورة زورداز من مواليد مدينة أكادير بالمغرب. طالبة بكلية الآداب و العلوم الإنسانية شعبة الدراسات العربية. أدرس بالمعهد المتخصص في التكنولوجية التطبيقية بأكادير.
مراسلة لجريدة " التلميذ المواطن" (بالرباط) وحاصلة على وسام التميز لأفضل إبداع أدبي شعري لثانوية أورير.
مراسلة لمجلة " أفكار" التابعة لثانوية عبد الله بن العباس بتمراغت تحت إشراف المدون والفنان التشكيلي هشام المنصوري، وحاصلة على المرتبة الثانية في ميدان ألعاب القوى وكرة القدم.
هوايتي الشعر، الرياضة، المطالعة...

عدد المقالات المنشورة: 9.

تابع جديد نورة زورداز: الخلاصات

تعليق واحد

  • بقلم اسماء اخزان بتاريخ 6 يناير, 2010, 22:41

    رائعة جدا..
    كلمات شدتني بقوة، وآسرتني بحق
    كنت هنا أسمع معزوفة هادئة يكسوها حزن
    لكنها تبتسم في آخر النوتة^ـ^
    شكرا لكِ أختي نورة على هذه القصيدة الرائعة
    كوني بهذه الروعة دوما
    تحياتي

هل لديك تعليق؟

  • هل تريد صورة مصغرة بجانب تعليقك؟ يمكنك ذلك من خلال التسجيل في خدمة Gravatar. كما يمكنك الاستئناس بهذا الشرح.
  • يرجى التعليق باللغة العربية الفصحى، وباسم مكتوب بأحرف عربية.
© 2019 مجلة القراء.
هذا الموقع يستعمل وورد بريس المعرب، تصميم وتركيب دنيا الأمل.