حديث الورقة

write

كانت حكايته معها تتكرر كلما اجتاحه هم الفضفضة.

في إحدى المرات التي لا تختلف عن مثيلاتها، أخده الشوق إلى البحث عن واحدة جديدة. وكان قد قضى جزءا غير يسير يهيم في دروب البلدة وينزوي في أركان المقهى دون أن ينغص حياته منغص، إلى أن سمع وهو يرتشف فنجان القهوة موالا عن الدنيا والحرمان والفراق والوجدان. انتفض منتصبا ومستعجلا نحو نادل المقهى ليدفع له ثمن سوداوية القهوة، ثم هرع غير آبه بمن حوله إلى أن دلف منزله العتيق. اخترق أروقته نحو ملجأه قاصدا غرفته الصغيرة المظلمة، أضاءها وراح يفتش عن صاحبته بين الكتب القديمة والجديدة التي كدسها في الركن وصارت شوامخ تقارع سقف الغرفة.

أمسك بالأولى وتذكر حالته الكئيبة وهو يستجدي الحنان، وأمسك بالثانية فأيقظت فيه الذكرى وهو يقول لها بكبرياء مصطنع أنه غير آبه بالفراق، وامسك بالثالثة والرابعة والخامسة…

كانت تتناسل كالجراد وكل واحدة كانت تحي فيه الفصول الأربعة، فيعصف ويرعد ويبرق ويمطر فيزهر وينشرح ويعبق ويذبل ويتهشم فينتثر…

لكل واحدة كانت له معها حكاية، ولكل حكاية خطت على وجهه تجعيدة وصبغت شعرة من رأسه بالأبيض.

أطلق تنهيدة عميقة أوقفت سيل الذكريات التي انهمرت عليه، وراح يقلب من جديد والأمل والطمع في عينيه.

أضناه البحث ومنهزما ارتمى على الأريكة بجسده النحيل. ولحسن أو لسوء حظه بدت له أطرافها، وكانت تتستر خلف جريدة بدت وكأنها تتلصص عليه بنصف عين وتحدث نفسها لعله لا يراني، وبلهفة أمسك بجانبها وملوحا بها صرخ كالطفل وجدتها!

أقعدها على مكتبه، ومحملقا في وجهها سحره بياضه، وبأطراف أنامله تحسسه كالأعمى فوجده ناعما لم تنل منه السنون غير تعاقبها.

تناول قلم الرصاص ولبرهة تجمدت يداه. لم يجد ما يقوله لها. فقد انتشلته عذريتها من نزوته وأخذت معها كل كلمات الهوى فصار أخرسا. وامتدت البرهة وطالت. ومتكئا على راحة يده اليسرى وعيناه تتفحص ولا تفارق وجهها، سمع قهقهة صادرة منها أعقبتها بقوله اليوم أراك عاجزا عن البوح. مداريا دهشته أجاب مهددا لو شئت للطخت وجهك ورفقا بك فإنني أنتقي كلماتي.

ردت عليه: وماعساك تقول فقولك صار مكررا وكل ماعلق بقلبك علمت به.

مستغربا سألها: كيف؟!

أجابته: أعلم كل شيء عنك؛ عن الحبيبة التي فارقتك والحبيبة التي فارقتها قبل أن تمتد إليها يد القدر وعن حبيبة الطفولة وحبيبة المراهقة وعن الحبيبة التي تعرف أحزانك ومسراتك؛ نقط قوتك وضعفك… أفهمت؟

رد عليها مجيبا وغير مقر: نعم فهمت.

ردت عليه بتحد: والآن؟

قال وبسمة النصر ترتسم على فمه: الآن وقد أعياني هم اقتفاء الكلمات وتلاعبت بي الألفاظ وصرت سجين الحروف والقلم وعبدا لأهلك أنتن يا معشر الأوراق، فاليوم وداعا للكتابة ومرحى باللعب والرقص…

وبقلم الرصاص طفق على وجهها وهو يقول شامتا أترين…أترين…

أحس بيد أمه تحط على كتفه وهي تقول له مباغثة: أعدت للحديث مع الأوراق يا بني؟

رفع عينه نحو أمه وبسمة البراءة بسمته، ثم قال: نعم.

(مصدر الصورة)

نبذة عن:

عمر العياشي

عمر العياشي من مواليد 10/04/84 بمدينة وزان بالمملكة المغربية. المستوى التعليمي جامعي. خريج جامعة عبد المالك السعدي للعلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بطنجة.

رابط المدونة: مدونة القانون المغربي

عدد المقالات المنشورة: 6.

تابع جديد عمر العياشي: الخلاصات

تعليق 23

  • عمر العياشي
    بقلم العياشي عمر بتاريخ 28 يوليو, 2010, 19:12

    شكرا أخي جمال اشطيبة على شهادتك الطيبة التي أعتز بها
    وبنفس الشكر أتوجه الى أختي مهيدة على ردها الجميل

  • عمر العياشي
    بقلم العياشي عمر بتاريخ 28 يوليو, 2010, 19:14

    فاطمة الزهراء العلوي ونورا أشكركما كثيرا على تشريف صفحتي
    تحياتي

  • بقلم محمد بتاريخ 7 يناير, 2011, 17:12

    أسلوب سلس وبسيط محاط بهالة جمالية رقيقة متناغمة مع الذات جعلت من فعل الكتابة ومن الحديث الى الورقة المقبول المرفوض

هل لديك تعليق؟

  • هل تريد صورة مصغرة بجانب تعليقك؟ يمكنك ذلك من خلال التسجيل في خدمة Gravatar. كما يمكنك الاستئناس بهذا الشرح.
  • يرجى التعليق باللغة العربية الفصحى، وباسم مكتوب بأحرف عربية.
© 2017 مجلة القراء.
هذا الموقع يستعمل وورد بريس المعرب، تصميم وتركيب دنيا الأمل.